العراق غير قادر على تخصيص أي وظيفة، سواء من اصحاب العقود او الاجور اليومية او غيرها، وذلك بموجب اتفاقية عقدت بين حيدر العبادي وصندوق النقد الدولي سنة 2016 .

مسألة التوظيف في العراق والوعود الممنوحة بهذا الجانب ما هي إلا كذبة اعلامية، فــ بحسب قول الخبيرة الاقتصادية، سلام سميسم، خلال لقاء تلفزيوني ان “الحكومة العراقية السابقة، وقعت اتفاقية “الاستعداد الائتماني” مع صندوق النقد الدولي، هذه الاتفاقية وقعت سنة 2016 ومثل العراق فيها وزير التخطيط ومحافظ البنك المركزي والمستشار المالي لرئيس الوزراء السابق حيدر العبادي”.

واضافت “ان هذه الاتفاقية لم توقع على عجالة، بل اخذت فترة سنتين من المباحثات من ثم تم توقيعها”، مؤكدة انه “بموجب هذه الاتفاقية العراق وقع التزامات على نفسه، وبالتالي لا يمكن تجاوز ذلك”.

ووضحت سميسم ان “اولى هذه الالتزامات هو حجب التوظيف، أي ان مسألة تثبيت العقود وايجاد درجات وظيفية جديدة ليس لها وجود وغير ممكنة”. وبذلك أي تصريح فيما يخص التوظيف لا صحة له وما هو إلا اكذوبة اعلامية

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here