اكد الرئيس الايراني حسن روحاني توفر امكانية رفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين ايران والعراق الى 20 مليار دولار في القريب العاجل.

وأضاف الرئيس حسن روحاني ،اليوم ، السبت، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس العراقي برهم صالح: من الواضح لنا جميعاً أن العلاقات الإيرانية العراقية مهمة جدا ومميزة من الناحية التاريخية والثقافية والوطنية والإقليمية.

وتابع: جميع المسؤولين الحاليين في الجمهورية العراقية لديهم علاقات مع المسؤولين الإيرانيين لأكثر من 30 عاما خلال فترة الكفاح ضد الاستبداد في العراق واستمرار الأمن في هذا البلد.

ومضى بالقول، أن العلاقات بين البلدين تم مناقشتها اليوم بين الوفدين الإيراني والعراقي، وأكد الجانبان علي استمرار العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية ، مؤكدين أن هناك المزيد من القدرات لتطوير العلاقات بين البلدين.

واشار روحاني: تحدثنا مع الرئيس العراقي عن العلاقات الثنائية وتبادل الكهرباء والغاز والمنتجات النفطية وأنشطة البلدين في مجال التنقيب عن النفط واستخراجه.

وأضاف : ناقش الجانبان فيما يتعلق بربط سكة الحديد بين البلدين في الغرب والجنوب، لا سيما خط سكة حديد شلمجة إلي البصرة، والتي تم اعداد التحضيرات لها من قبل وزارة المالية العراقية، وستبدأ الشركة الإيرانية بالعمل قريبا.

وقال روحاني: من خلال ربط خط سكة الحديد الذي يبلغ طوله 35 كيلومترا، سيتم تسهيل عبور المسافرين من البلدين الي البلد الاخر، وسيكون كل من عبور الركاب والسلع أرخص وأكثر راحة ، خاصة خلال أيام زيارة الاربعين الحسيني.

وأضاف الرئيس الإيراني: موضوع تجريف نهر اروند وشط العرب مهمة لكلا البلدين، حيث سنشهد المزيد من التطور في مدن آبادان وخرمشهر والبصرة والفاو.

واشار إلى أن القضية البيئية مهمة لكلا الطرفين، وأن أهالي بعض المناطق الغربية، وخاصة في الجنوب، يواجهون مشكلة الأتربة والغبار، والتي تشكل معضلة ويتعين معالجتها من قبل البلدين، يسرني أن الرئيس العراقي وعد بمتابعة قضية البيئة.

وتابع: كما أن إيران ساعدت الشعب العراقي لانهاء معاناته من داعش، فإننا نأمل أن تحل مشكلة الأتربة لسكان جنوب إيران بمساعدة البلدين .

وأضاف الرئيس الإيراني: لقد اتفقنا اليوم علي إقامة منطقة تجارة حرة بين البلدين وبدء الصناعة المشتركة وأدعو اللجان المشتركة لمتابعة هذا الموضوع بقوة.

وقال روحاني: لقد تحدثنا أيضا عن القضايا الإقليمية، وشدد الجانبان على أن الاستقرار والأمن هما في مصلحة الجميع، وأن على دول المنطقة أن تكون لها علاقات أوثق مع بعضها البعض، وإن تسعى ومن خلال التعاون في المنطقة، وخاصة تعاون إيران والعراق من أجل استقرار وأمن المنطقة برمتها.

وقال الرئيس روحاني : آمل أن نرى نهاية الحرب القاسية والمدمرة في اليمن وإقامة الاستقرار والأمن في سوريا والمنطقة برمتها.

وصرح إن أمن العراق، هو أمن إيران، والتقدم والتطور في العراق هو تقدم وتطور لإيران، ويجب تعزيز التعاون والعلاقات بين البلدين يوما بعد يوم ، ويجب أن نري علاقات أوثق بين الدولتين اقتصاديا وسياسيا.

و وصل الرئيس العراقي علي رأس وفد رفيع المستوي الي مطار مهرآباد الدولي صباح اليوم وحضر لإستقباله وزير الصناعة والمناجم والتجارة رضا رحماني.

تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية والاقليمية والدولية وكذلك النهوض بالتعاون المشترك في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية بين طهران وبغداد ، تشكل أهم اهداف زيارة الرئيس العراقي للجمهورية الاسلامية الايرانية.

زيارة الرئيس برهم صالح لايران هي الرابعة إقليمياً للرئيس العراقي منذ توليه منصبه وكان قد زار قبلها الكويت والإمارات والاردن.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here