حذر الخبير النفطي حمزة الجواهري، الثلاثاء، من أن العراق سيعاني من نقص الكهرباء والغاز الذي يستوردهما من ايران، بفعل العقوبات الاميركية، مشيرا إلى أن معالجة الموقف تحتاج الى ثلاث سنوات، اذ من المؤمل انجاز محطات الغاز في العراق.

وقال الجواهري  ان “العقوبات الاميركية على ايران تؤثر على العراق بشكل كبير، لان العراق لايمكنه تأمين كميات الغاز التي يستوردها من ايران، كما انه لايتمكن من تعويض الكهرباء التي يستوردها من الجانب الايراني”، مبينا أنه “من الصعب جداً الحصول على الكهرباء من الخليج خاصة بعد مهلة الـ 45 يوماً التي منحت لتوفير هذه المتطلبات، الا ان العراق لايمكنه مد شبكة انابيب او انشاء ابراج نقل طاقة مع الدول الاخرى لاستيراد الغاز والكهرباء”.

وأضاف، أن “العراق لن يعاني خلال الموسم الشتوي الحالي من انقطاع الطاقة، ولكنه سيتأثر بشكل كبير خلال الصيف القادم، لانه سيخسر كميات كبيرة من الكهرباء، خاصة ان هناك اكثر من ثلاث محطات كهربائية تزود بالغاز الايراني حيث ستتوقف محطات بسماية ومدينة الصدر وغيرها”.

واكد الجواهري، أن “العراق يملك الغاز، لكنه يحرق، وينبغي الاسراع في بناء محطات الغاز التي تعكف الحكومة على انجازها، ومن المؤمل ان تنجز في عام 2021، كما تحتاج الى انابيب وخطوط لايصاله الى المحطات”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here