رأى الخبير الاقتصادي اسامة التميمي، الخميس، ان العراق بحاجة الى ستة اشهر على اقل تقدير لاعادة احياء جزء بسيط من الثروة السكمية التي فقد جزء كبير منها، مؤكداً ان الموضوع لايخلوا من جانب ارهابي لضرب اقتصاد العراق.

وقال التميمي ان “انخفاض اسعار السمك ووصول سعر الكيلو الى 500 دينار مؤشر خطير على انهيار هذه الثروة، مع تخوف اصحاب المهنة من نفوق مالديهم من اسماك، وبالتالي يلجأون للبيع بهذا السعر”.

واضاف ان “الخطأ لايتحمله اصحاب الاحواض ومربي الاسماك بقدر ماتتحمله الجهات المعنية بهذه الثروة، اذ ينبغي لها ان تضع خطط توضح بموجبها مواسم الامراض وكمية الاسماك التي يجب تربيتها، من اجل عدم ضياع جميع الاسماك مع اول مرض يظهر”.

وبين ان “احياء الثروة السمكية واعادة الاسعار الى سابق عهدها، يحتاج الى فترة طويلة خاصة ان السمك يحتاج الى وقت طويل للنمو، اذ يحتاج العراق الى ستة اشهر على اقل تقدير لاعادة ترتيب اوضاع الثروة السمكية”.

ولفت التميمي الى ان “موضوع نفوق الاسماك لازال غامضا اذ تخرج وزارة الصحة بتوضيح مقنع لما حصل للاسماك، اذ ان الموضوع قد لايخلوا من جانب ارهابي يسعى الى ضرب اقتصاد البلد ومحاربته من خلال الثروة السمكية”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here