هناك عدة فرضيات في قضية حرق صناديق الانتخابات

عدد القراءات : 269
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هناك عدة فرضيات في قضية حرق صناديق الانتخابات

عباس راضي العزاوي

الفرضية الاولى تقول ان الفاعل هم الفائزون انفسهم  لانهم لم يرق لهم فكرة اعادة فرز الأصوات يدويا فينكشف مقدار التلاعب وتضيع منهم عدد من المقاعد التي حصلوا عليها في الاعلان الاول.

 والفرضية الثانية ان الفاعل هم الخاسرون في الاعلان الاول للنتائج  من الذين اصروا على إعادة فرز الأصوات يدويا فاحرقوها لشعورهم بان الجهات الفائزة والمتنفذة ستتلاعب مرة ثانية بالنتائج او لن يحصلوا على شيء من إعادة الفرز فاختاروا اسلوب الحرق ليثبتوا ان التزوير حاصل وما لحق بهم من ظلم كان بفعل فاعل وحتى ان لم يكن كذلك سيصعب في كل الاحوال على الجميع التاكد من هذا الأمر طالما ان الأوراق الانتخابية احترقت وانتهى الأمر .

 الفرضية الثالثة ان الفاعل جهة اخرى اعجبتها فكرة الخلاف والتناحر بين الاحزاب السياسية، الشيعية منها تحديدا فاقدمت على حرق الصناديق لتشعل شرارة الحرب بين الاحزاب التي لديها فصائل مسلحة لتطالب -  اي الجهة الاخرى- بعد ذلك بحكومة انقاذ وطني او تصريف اعمال حتى اعادة الانتخاب في اجل غير مسمى وهذا هو المطلب الثمين في نفوسهم.

لذا نجد ان السيد اياد علاوي وقبل ان تنطفىء الحرائق دعا الى حكومة انقاذ وطني، وهذا الخيار ماانفك يردده منذ سقوط بغداد حتى اليوم.

السيد سليم الجبوري من جهته طالب باعادة الانتخابات مع معرفته اليقينية بصعوبة اعادتها في الوقت الراهن على الاقل،سيما والحكومة ستنتهي صلاحيتها قريبا.

اما الاحزاب الشيعية فهي تمارس سياسة الترقب وكُلَّ يتربص بصاحبه فان قال احدهم نعيد الانتخابات سيعترض الاخر وان قال نقبل بالنتائج الحالية وهذا ما سيكون حسب رأيي، سيعترض المتضرر او تشتعل حرب التصريحات النارية ومايتبعها من مشاكل بين القواعد الشعبية.

المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن اطلق من جانبه تصريح غريب مفاده ان الصناديق المهمة لم تحترق وكأننا نتحدث عن صناديق طماطه بدرجات جودة متفاوته وبالامكان تعويض ماتلف منها بالمتبقي من المحصول ، فايّ تسطيح واستغفال تمارسه الجهات الرسمية وهذه اشارة واضحة لسيناريو الايام القادمة والقبول بالنتائج واسقاط ماتم احراقه لانه غير مهم ولايؤثر على النتائج حسب المتحدث.

اما رئيس المفوضية فكان اكثر حذقا ونباهه فقد اعلن عن وجود نسخ احتياطية لاوراق الانتخاب!!!. اذن ليس لدينا مشكلة اساسا، ولكن لانعرف كيف ومتى تم تصوير  هذا الكم الهائل من الاوراق.

هذه التصريحات وغيرها تشير بمقدار لابأس به لوجود اتفاقات سرية لتمرير النتائج وتسوية الخلافات مع بعض "المتضررين " الخاسرين لضمان بقاء العصابات والاحزاب ذاتها في المقدمة.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
"إسرائيل" تشكر الولايات المتحدة على مساعيها لدعم اقتصاد الأردن!!
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
الخسائر الجسيمة التي تخفيها الامارات والسعودية في اليمن!
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
مجلة فرنسية: إصلاحات ابن سلمان غير مقنعة
سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي اليوم الثلاثاء
القوات التركية تتقدم باتجاه شمال العراق
المالكي: ائتلاف دولة القانون يعمل على تشكيل تحالف شامل لتشكيل الأغلبية
لقاء ملك الأردن برئيس وزراء الكيان الاسرائيلي لبحث القضايا الثنائية والتجارية
بيان الحشد الشعبي بشأن القصف الأميركي على الحدود العراقية السورية
الخالصي يعلن تشكيل مؤتمر وطني يضم تيارات مقاطعة للإنتخابات
مواصلة العمل على إنشاء القبة الجديدة للعتبة الحسينية
سوريا.. عملية الجنوب تقترب والجيش مصمم على حسم المعركة
الأكثر شعبية
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
اطلاق نار في مالمو بالسويد واصابة عدد من المواطنين
القانونية النيابية تكشف أسباب عدم البدء بعملية العد اليدوي حتى ألان
العراق وإيران وفنزويلا يتصدون لمسعى سعودي في أوبك يهدف لخفض أسعار النفط
"داعش" يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
غازيتا الروسية : إسرائيل ناقشت إقامة دولة جديدة في الشرق الأوسط مع قادة أكراد
مسؤول أمريكي: الغارة قرب البوكمال كانت إسرائيلية
دولة القانون: الاعتداءات الآثمة لا يمكنها التأثير بمعنويات الحشد الشعبي
هزيمة عربية جديدة.. تونس تسقط بهدف إنجليزي قاتل
المالكي: ائتلاف دولة القانون يعمل على تشكيل تحالف شامل لتشكيل الأغلبية
الخالصي يعلن تشكيل مؤتمر وطني يضم تيارات مقاطعة للإنتخابات
تركي آل الشيخ يدمر مستقبل إعلامي مصري!
بلجيكا تنذر المنافسين بثلاثية في شباك بنما
الخارجية تصدر بيانا يستنكر استهداف الحشد في البو كمال
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
محمد على الحوثي يحمل بريطانيا واميركا مسؤولية الحرب على ميناء الحديدة
إيران ترفع السرّيه عن الرسائل المتبادله بين رفسنجاني و صدام حسين
المكسيك تحطم ألمانيا بهدف قاتل في المونديال
انباء عن مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية في الحديدة اليمنية
الحشد الشعبي يعلن استشهاد واصابة 34 من مجاهديه بقصف امريكي
إرهابي هام في قبضة الأمن العراقي ..فمن هو؟!
السيد الحكيم يعلن عن خارطة طريق لحل أزمة الانتخابات العراقية
العوادي: التحالف الاميركي ارتكب جريمة لا تغتفر بقصفه فصائل الحشد على الحدود السورية
شاهد.. ماذا يتدفق من سوريا الى العراق عبر نهرالفرات!!
هكذا تشاهد جميع مباريات كأس العالم مجاناً على الإنترنت
بعد لقاء العامري والصدر .. الفتح مع سائرون يعلنان تحالفهما ويؤكدان ابقاء الباب مفتوحاً امام الجهات الفائزة في الانتخابات البرلمانية العراقية
وداعاً للرياضة والريجيم! تقنية جديدة للتنحيف خلال 12 أسبوعاً
ثلاثة تحركات تشير لنهاية الأزمة السورية..
السيد السيستاني يكشف توقعاته لـ رؤية هلال شوال و موعد عيد الفطر
الفضيحة الكبرى... الكشف عن آلية تزوير الانتخابات لصالح "سائرون"
بالصور.. كيف تحول يخت صدام (الملكي) المذهب إلى فندق للطلبة المرشدين ؟!
6 أطعمة تناولوها يومياً وستخفض مستوى السكر في دمكم فوراً !
لماذا أصبح التاريخ المخزي ثقافة عامة؟
عشائر الضحايا تطالب سرايا السلام بتسليم المتسببين بانفجار مدينة الصدر
كتلة الاحرار : توجه طلبآ خاصآ الى المفوضية حول نتائج الانتخابات العراقية؟!
مهاتير محمد ومخاتير العملية السياسية بالعراق
الدراما السعودية تقسم المجتمع في عهد ابن سلمان.. مسلسل "العاصوف" نموذجاً
الامارات تتفسخ من الداخل.. خلافات بين حاكم الشارقة ورئيس الوزراء
بدر: الخنجر ارهابي، ووجوده في بغداد عار على الحكومة العراقية.
العبادي يرفض شروط مقتدى ويؤكد أن لا حكومة تشكل من دون مشاركة الفتح ودولة القانون والمكونين السني والكردي
مواطنون إيرانيون يعترضون لدى الأمم المتحدة على سد اليسو التركي
تردد القنوات المفتوحة الناقلة مباشر مباريات كأس العالم 2018 روسيا بدون تشفير على جميع الاقمار كاملة
التايم البريطانية: نرجسي ومتهور وشعبوي.. مقتدى الصدر هو النسخة العراقية من ترامب
سائرون : وصلتنا إشارات إيجابية من خميس الخنجر